رسالة معالي
رئيس مجلس الإدارة

سعيد محمد الرقباني

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية الفجيرة الخيرية
إن حرصنا على التجديد المستمر للموقع وتفعيل كافة الخدمات الخيرية والإنسانية بصورة إلكترونية يهدف إلى التيسير على الفئات المحتاجة وإطلاع أصحاب الخير على الخدمات والبرامج والأنشطة التي تقدمها الجمعية والتواصل مع جميع الفئات التي تولي اهتماماً بالعمل الخيري والانساني بمجالاته المتعددة من أفراد ومؤسسات عامة وخاصة وأصحاب الخير ولتعميق أواصر التعاون والمشاركة الفعالة من خلال صفحات الموقع.
البداية كانت بتأسيس صندوق مساعدة الطلبة عام 1986 على يد مجموعة من أصحاب الخير لدعم الطلبة من أبناء الفجيرة لمواصلة مسيرتهم التعليمية بكافة مراحلها بدعم صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي – عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة حفظه الله.
وفي العام التالي 1987 تم اشهار جمعية الفجيرة الخيرية بقرار رقم 57 من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بهدف الاهتمام بالتعليم وتنمية الفرد والأسرة وتقديم مشاريع إنسانية وخيرية وتنموية منها مساعدة الطلبة، أصحاب الهمم، مشاريع الأسر المنتجة، حفظ النعمة ومساعدة المرضي وكفالة الأيتام وغيرها الكثير.
ثم أسست الجمعية مركز الفجيرة للعلوم والثقافة عام 1989، كأول مركز متخصص في التعليم المستمر في الإمارة بهدف تقوية الطلاب في كافة المراحل الدراسية وتم تحويل المركز إلى” كليه الفجيرة” في الأول من سبتمبر 2006
وفي عام 2004 أسست الجمعية مشاريع تنمية وتأهيل الأسر وتحويلها إلى أسر منتجة، من خلال تنمية قدراتها الذاتية وتطوير إمكاناتها لتكون قادرة على تطوير نفسها ومنها على سبيل المثال مشاريع التاكسي النسائي والخياطة والمأكولات.
وقامت الجمعية في عام 2013 بافتتاح مركز لتدريب وتأهيل الأسر المنتجة تحت شعار (من صنع يدي)، والذي يقدم مجموعة واسعة من الدورات وورش العمل بالمجان للراغبات في خوض مجال المشروعات الخاصة.
وبمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي -عضو المجلس الأعلى – حاكم الفجيرة حفظه الله -أطلقت الجمعية مشروع حفظ النعمة منذ عام 2004 ويهدف إلى جمع الطعام الزائد في الأعراس والمناسبات وتوزيعه على الفقراء وتوفير برادات المياه .
كما تنفذ الجمعية المشاريع الخيرية الموسمية المتنوعة وتضم (المير الرمضاني – إفطار الصائم – زكاة الفطر – كسوة العيد – والأضاحي)، إضافة إلى برامج الجمعية الإنسانية التي تنفذ على مدار العام منها (الحالات المرضية – كفالة الأيتام -الزكاة والمساعدات الاجتماعية، الوقف الخيري).
إن ما تشهده الجمعية من تطور دائم، يأتي بفضل من الله تعالى وتضافر جهود أصحاب الخير، والمؤسسات الحكومية والخاصة والجمعيات والهيئات الخيرية والإنسانية ووسائل الإعلام وكافة الجهات الداعمة لإسهاماتهم المشهودة في مسيرة عمل الجمعية، وما تقدمه من أنشطة وجهود إنسانية وتنموية.
وإننا في جمعية الفجيرة الخيرية ندعو أهل الخير والمحسنين للمساهمة في دعم المشاريع الخيرية والإنسانية لصالح الفقراء والمحتاجين.
ونرحب بكم مجدداً على صفحات موقعنا، كما نرحب بكل فكرة أو اقتراح أو ملاحظة تثري أداءنا وتطوره، وتدفع العمل الخيري والإنساني في وطننا الغالي قدما للأمام ونسأل الله تعالى أن يحفظ الإمارات ويحفظ شعبها تحت ظل قيادتنا الرشيدة والله الموفق.
سعيد بن محمد الرقباني
رئيس مجلس الإدارة

 

رسالتنا

إرساء قيم العمل الخيري بين أفراد المجتمع لإنتاج برامج ومشاريع تنموية تتميز بالجودة والمصداقية

انتقل إلى أعلى