جمعية الفجيرة الخيرية | المرشودي

إمارة الفجيرة تخطو بقيادة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي خطوات حاضرة ومستقبلية مشرقة، مستندةً على حكمة قائدها وبصيرته

يشرفني أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة  ، بمناسبة الذكرى الثامنة والأربعون  لتولي سموه  مقاليد الحكم في إمارة الفجيرة يوم 21 سبتمبر 1974  فمنذُ تولّي سموّه، حُكم إمارة الفجيرة، خطَت الفجيرة خطوات متسارعة نحو تنمية الإنسان وتطوير العمران، بفضل الرؤية الحكيمة، والمتابعة الحريصة، والإرادة الثابتة لسموّه في تنفيذ الخطط التنموية في الاقتصاد والتعليم والثقافة والعمران والصحة والعمل الدؤوب في تخطيط وتنفيذ المشاريع التطويرية التي وضعت الإنسان على رأس أولوياتها، حتى أصبحت الفجيرة اليوم أرضًا خصبة للاستثمار الاقتصادي، ووجهة الثقافة المنفتحة، والسياحة الناجحة، وأرض الثروات البيئية الطبيعية، والمدينة الأولى في الأمن والأمان والاستقرار المعيشي .بتوفيق من الله سبحانه وتعالى وتوجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الاعلى حاكم الفجيرة الذي عمل بكل تفان واخلاص كل هذه السنوات للنهوض بالامارة وتوظيف موقعها الاستراتيجي وامكانياتها وخيراتها الطبيعية لتحقيق ازدهارها الاقتصادي والارتقاء بمستوى المواطنين وذلك في منظومة اتحادنا الشامخ الذي كان لقيامة الاثر الكبير في التحولات الكبيرة التي شهدتها بلادنا.الأولى عالميًا في الأمن والاستقرار..

وفي أغسطس 2022، حققت إمارة الفجيرة المركز الأول عالميًا في مؤشر الأمن والأمان والاستقرار المعيشي بحسب تقرير موقع الإحصائيات الرسمي الأمريكي “نومبيو”، متصدرة 466 مدينة من حول العالم بنسبة فاقت 93 في المائة.

ويجسّد هذا الإنجاز تحت قيادة صاحب السمو حاكم الفجيرة مستوى جودة الحياة الآمنة التي يحظى بها المواطنون والمقيمون على أرض الفجيرة، كما يعكس تكامل الجهود والعمل الجاد للمؤسسات الأمنية والشرطية والمجتمعية بتوجيهات سموّه، لتكون الفجيرة المدينة الأقل إقليميًا في نسبة الجريمة والحوادث المقلقة بحسب إحصائيات القيادة العامة لشرطة الفجيرة، والوجهة الأكثر تفضيلًا للسكن والاستقرار المعيشي والاستثمار العالمي.  وتستمر المسيرة…

لازالت إمارة الفجيرة تخطو بقيادة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي خطوات حاضرة ومستقبلية مشرقة، مستندةً على حكمة قائدها وبصيرته الثاقبة في التخطيط والعمل الجاد، لتكون الفجيرة مدينةً عالميةً ، ضمن دولة عالمية السمات والأبعاد، تقدم نماذج استثنائية من المنجزات التنموية، وتحقق أرقامًا قياسية في مؤشرات التقارير العالمية، وتحت مظلة الحاكم وتوجيهاته السديدة؛ تتكاتف الأيدي والقلوب وتتكامل الجهود الفردية والمؤسسية لتحقيق مستقبل أفضل لإمارة الفجيرة، ودولة الإمارات تحت ظل قيادتنا الرشيدة .

يوسف راشد المرشودي

مدير عام جمعية الفجيرة الخيرية

انتقل إلى أعلى