icon About

زكاتك بركة مالك

زكاة المـال

قال تعالى : "وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ"
سورة النور اية 56

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان) متفق عليه

الزكاة

  • زكاة المال
  • نبذة عن الزكاة

وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ

زكاة المال 2.5%

جمعية الفجيرة الخيرية | adib logo
جمعية الفجيرة الخيرية | dib logo 1

AE41 0500 0000 000 10187340

AE36 0240 0065 2047 3985 001

نبذة عن الزكاة

عن ابن عمر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان) متفق عليه

 

أولا: ملك النصاب
والنصاب هو: القدر الذي إذا بلغه المال، وجبت فيه الزكاة – وسياتي بيان الأنصبة- وهي تختلف باختلاف المال.
تنبيه: إذا كان المسلم عليه دين ينقص النصاب، أو ينقص من المال بيده، فإنه يسدد دينه، ولا يزكي المال إن نقص النصاب، ويزكي باقي المال بعد خصم الدين إن لم ينقص النصاب، وذلك لما جاء عن السائب بن يزيد، قال: سمعت عثمان يقول: ((هذا شهر زكاتكم، فمن كان عليه دين فليقضه، وزكوا بقية أموالكم)) ابن أبي شيبة (10658)

ثانيا: تمام الحول
وهو أن يمضي عام كامل على ملك المال في غير الحبوب والثمار، وذلك لما خرجه ابن ماجه وغيره عن عائشة قالت سمعت رسول الله صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ يقول: ((لا زكاة في مال حتى يحول عليه الحول)) ابن ماجه برقم (1792)

المراد بزكاة الفطر: الصدقة التي يخرجها المسلم عن نفسه أوعن غيره في نهاية شهر رمضان لتزكية صومه. وهي واجبه على كل مسلم بالإجماع.
لما جاء في حديث ابن عمر –رضي الله عنهما –قال: ” فَرَضَ رَسُولُ اللهِ – صلى الله عليه وسلم – زَكَاةَ الفِطرِ طُهرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ اللَّغوِ وَالرَّفَثِ، وَطُعمَةً لِلمَسَاكِينِ، مَنْ أدَّاهَا قَبلَ الصَّلَاةِ فَهِيَ زَكَاةٌ مَقبُولَةٌ، وَمَن أدَّاهَا بَعدَ الصَّلَاةِ فَهِيَ صَدَقَةٌ مِنَ الصَّدَقَاتِ”. رواه البخاري (1503) ومسلم (984)
وزكاة الفطر واجبة على من عنده فضل عن قوته وقوت من تلزمه نفقته من عياله يوم العيد وليلته، بعد ما يحتاج إليه من مسكن وحوائج أصلية يحتاج إليها كالنفقة.
وتلزمه عن نفسه وعن من يجب عليه نفقته، لأنه بالإجماع يجب عليه إخراجها عن أطفاله الذين لا مال لهم ، وعن عبيده ، فيقاس غيرهم عليهم.
وقت إخراج صدقة الفطر:
الحالة الأولى: الوقت المستحب:
وهو أفضل وقت لإخراج صدقة الفطر يوم العيد قبل صلاة لحديث ابن عمر رضي الله عنهما:” أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بزكاة الفطر قبل خروج الناس إلى الصلاة” رواه البخاري (6)
الحالة الثانية: الجواز:
فيجوز إخراج صدقة الفطر قبل العيد بيوم أو يومين لقول ابن عمر: (وَكَانُوا يُعطُونَ قَبلَ الفِطرِ بِيَومٍ أَو يَومَينِ) رواه البخاري (1511)
الحالة الثالثة: لو لم يخرج صدقة الفطر قبل صلاة العيد:
فيجب إخراج الصدقة ولو بعد العيد بالإجماع ، فإن كان معذوراً في التأخير فهو غير آثم.
ولو أخرج صدقة الفطر قبل العيد بأكثر من يومين لا تجزئ، وهذا هو الصحيح من أقوال أهل العلم.
والقدر الواجب الإخراج هو: صاع عن الشخص الواحد لحديث ابن عمر السابق. وتقديره بالمقاييس العصرية 2 كيلو ونصف كيلو جرام.
أما نوع الطعام المخرج: هو صاع من طعام أهل البلد لحديث ابن عمر السابق.
حكم إخراج القيمة عند الحاجة: يجوز إخراج القيمة عند الحاجة أو المصلحة الراجحة، فله أن يخرج قيمة الزكاة، وهو رواية عن أحمد واختيار شيخ الإسلام ابن تيمية حتى في زكاة الفطر.
ودليل ذلك:ما رواه البخاري معلقاً أن معاذاً قال لأهل اليمن:” ائْتُونِي بِعَرَضِ ثِيَابٍ آخُذُهُ مِنْكُمْ مَكَانَ الذُّرَةِ وَالشَّعِيرِ، فَإِنَّهُ أَهْوَنُ عَلَيْكُمْ، وَخَيْرٌ لِلْمُهَاجِرِينَ بِالْمَدِينَةِ “.
ولأن الغرض منها سد حاجة المحتاج، ولأن حاجاته مختلفة، وبالقيمة يحصل ما شاء من حاجاته، وقياسا على القيمة التي في جبران النقص في زكاة الإبل
حكم نقل الزكاة: الأفضل إخراج الزكاة في بلد مال المزكي ، وزكاة الفطر يكون إخراجها في البلد التي هو فيها ، لأن زكاة المال سببها المال ، فتخرج الزكاة حيث وجد سبب الوجوب ، وأما زكاة الفطر فتخرج في البلد التي يوجد فيها الشخص، لأنها تتعلق بالبدن ، فتخرج حيث وجد سبب وجوبها .
ويجوز نقلها من بلد المال إلى بلد آخر لمصلحة راجحة.
ويدل على جواز نقلها:
عموم قول الله تعالى ۞ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60) سورة التوبة:60، أي الفقراء ومساكين في كل بلد، وحديث قبيصة بن مخارق الهلالي، وفيه قول النبي صلى الله عليه وسلم : ((أقم عندنا يا قبيصة حتى تأتينا الصدقة، فنأمر لك بها))
ووجه الدلالة : أن قبيصة –رضي الله عنه –ليس من أهل البلد وسيرتحل، والنبي صلى الله عليه وسلم أمره بالإقامة حتى يأخذ من الصدقة، وبعدها سيرتحل بالصدقة . ولحديث معاذ السابق.

انتقل إلى أعلى Skip to content